اقتصاد

وزير الطاقة: “سابك” و”أرامكو” تعتزمان البدء بأول مشروع في السعودية لتحويل النفط إلى بتروكيماويات

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الخميس 2022-11-24

أعلن وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، عن عزم شركة “سابك” بالتعاون مع شركة “أرامكو السعودية” البدء بأول مشروع في المملكة لتحويل النفط إلى بتروكيماويات وذلك في مدينة رأس الخير. 

وأوضح وزير الطاقة في كلمته التي ألقاها اليوم خلال افتتاح مبنى شركة “سابك” في الجبيل، أن سعة المشروع تبلغ 400 ألف برميل يوميا، مبينا أنه من المستهدف استكماله خلال السنوات القادمة. 

وأشار إلى الاستراتيجية المتكاملة لقطاع البتروكيماويات في المملكة في مراحلها النهائية، حيث تتضمن جميع مكونات سلسلة القيمة من البتروكيماويات الأساس حتى البتروكيماويات المتخصصة، مبينا أن المنظومة تهدف إلى تحويل 4 ملايين برميل من البترول الخام والسوائل إلى بتروكيماويات في مشاريع محلية وعالمية. 

وأضاف أن المنظومة تستهدف التوسع في صناعة البتروكيماويات التحويلية بزيادة الاستهلاك في السوق الوطنية للبتروكيماويات الأساس من 15 % إلى نحو 40 % من إجمالي الإنتاج المحلي للبتروكيماويات، كما تستهدف كذلك التركيز على المواد الكيميائية المتخصصة لدعم التطبيقات الصناعية وتوطينها ودعم توطين الصناعات الممكنة للوصول إلى مزيج الطاقة الأمثل مثل إنتاج الألواح الشمسية وصناعة البطاريات. 

وحسب البيانات المتوفرة على “أرقام”، وقعت “سابك” في يونيو 2017 اتفاقية أولية مع “أرامكو السعودية” للقيام بدراسة مشتركة تتعلق بإنشاء مجمع صناعي في المملكة العربية السعودية لتحويل النفط الخام إلى كيماويات، وفي نوفمبر 2017، مذكرة تفاهم لتطوير أكبر مجمع متكامل على مستوى العالم لتحويل النفط الخام إلى كيميائيات. 

وكانت “سابك” قد أعلنت في أكتوبر 2020 عن توسيع نطاق مشروع تحويل النفط إلى كيماويات مع شركة “أرامكو السعودية” من خلال مواصلة تطوير تقنيات تحويل النفط الخام إلى كيماويات ومن خلال التكامل في بعض المشاريع المشتركة للشركتين حول العالم، وإعادة تقييم أعمال مشروع تطوير مجمع صناعي مع شركة “أرامكو السعودية” لتحويل النفط الخام إلى كيماويات، من خلال دراسة تكامل مصافي شركة “أرامكو السعودية” في مدينة ينبع مع مجمع صناعي يحوي وحدة تكسير الأولفينات متعدد اللقيم ووحدات مشتقاته الأخرى. 

وقال وزير الطاقة في كلمته، إن قطاع البتروكيماويات هو أكثر القطاعات طلباً للبترول عالمياً، وسيستمر تسارع نمو هذا الطلب في السنوات القادمة، وبنسبة 60 % حتى عام 2040. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى