ط
اقتصاد

فيصل بن عياف : بدعم ولي العهد سنحقق طموحات العاصمة الرياض

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الأثنين 2024-02-12

أكد الأمير الدكتور فيصل بن عبد العزيز بن عياف أمين منطقة الرياض، أن العاصمة الرياض ستفاجئ الجميع بطموحها العالي جدا الذي سيتحقق، وقال: “نحن محظوظين بوجود مقومات تحلم فيها أي مدينة باهتمام ودعم الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء.

وتحدث بن عياف اليوم , خلال مشاركته في جلسة حوارية بعنوان “قيادة الابتكار والتقدم المستدام: حالات استخدام المدن الذكية في تحول المشهد الحضري للرياض”، وذلك ضمن المنتدى العالمي للمدن الذكية حول مفهوم المدن الذكية مبينًا أن المدينة الذكية هي من تعامل التقنية ليس كمستهدف بحد ذاته ولكن غاية للوصول، وأنها تستفيد من المعلومات والاتصالات والتقنيات لتقديم الخدمات التي تعمل على تحسين الرخاء الاقتصادي للمدينة، والاستدامة البيئية، وجودة الحياة، ويعزز الإدارة الحكومية الفعالة.

وعن الفرق بين الأتمتة والمدن الذكية والالتباس الذي يقع فيه البعض بين المصطلحين، أكد أمين منطقة الرياض أن الأتمتة هي مجموعة الإجراءات السابقة التي تتم مثل التقديم على خدمة، أما المدن الذكية فهي كيفية استغلال مجموعة من التقنيات لتقديم حلول سريعة بأقل جهد ويكون فيها ربط مع جميع الجهات.

وأشار إلى أن الرياض تعمل اليوم على رحلة تحول شاملة واستراتيجية واضحة تنطلق من طموحات الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء والتي تقود حراكًا كبيرًا في العاصمة وتحقق تقدمًا في مؤشر التحول لمدينة ذكية يومًا بعد يوم.

وأوضح أن الخدمات التي يجب أن تتوفر في المدن الذكية تتمثل في 4 نقاط تشمل معالجة تحديات المدينة، واستخدام العديد من التقنيات لخدمة معينة، إلى جانب تحليل المعلومات والبيانات، وتقديم خدمات تقنية ذات قيمة مضافة للمدينة.

وبيّن أن أمانة منطقة الرياض تقود جزءاً كبيراً من هذا الحراك من خلال ما تنفذه من مشاريع تتضمن الرقابة الذكية، والرصد الآلي وإتاحة البيانات ومشاركتها مع الجمهور، بالإضافة إلى الصيانة الذكية، وكذلك مشاريع ناقلات والحديقة والمواقف الذكية، كذلك استخدام أداة ذكاء القرارات DI وهي أداة تمكن صناع القرار والقادة من اتخاذ القرارات المبنية على البيانات التي تملكها الأمانة وبيانات أخرى متاحة، حيث يتميز هذا المشروع باستخدامه لذكاء القرارات وهو يزيد عن الذكاء الاصطناعي بكونه يعطي توصيات متخصصة لحل مشكلة أو تطوير جانب من جوانب الأعمال، مؤكدًا أن الرياض تستهدف أن تكون رائدة في تطبيق ذكاء القرارات والاستفادة منها.

وقال: إننا نقرأ المستقبل في الرياض، وجميع الجهات بالمدينة تعمل معًا لتصبح الرياض نموذجًا يحتذى به، واليوم النقاش كبير على المدينة الذكية وأعتقد القادم هو أن تكون المدينة الإدراكية التي تحلل البيانات السابقة وتتوقع المستقبل بناءً على البيانات الضخمة وتبني بعض القرارات بناءً على هذا التحليل، ونطمح للانتقال إلى من نموذج المدينة الذكية إلى المدينة الإدراكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى