ط
اخبار عامة

بعد مقاطعة السعوديين له : تطبيق TikTok يتكبد خسائر فادحة

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الأربعاء 2023-11-08

في تطور مفاجئ، يواجه تطبيق TikTok تحديًا جديدًا حيث يفقد عددًا كبيرًا من متابعيه  السعوديين بعد حملة مقاطعة واسعة النطاق من قبل المستخدمينالسعوديين. تأتي هذه الحملة كاستجابة للمخاوف المتزايدة بشأن المحتوى والسياسات التي يتبعها التطبيق.

وشن سعوديون في مواقع التواصل الاجتماعي، أخيراً، هجوماً على تطبيق TIK TOK، لمطالبته بتغيير سياساته المعادية للمملكة، بعد تطبيقه لسياسة الحرية «الموجهة» للحسابات التي تهاجم السعودية، وتعمده الحجب على نطاق واسع لمقاطع وتعليقات السعوديين ذات الدافع الوطني، والكيل بمكيالين وفقاً لأجندات تحركها جهات غير معلومة لشيطنة السعودية وتشويه سمعتها في الخارج.
ومع غياب الشفافية وعدم صدور أي بيان رسمي من إدارة التطبيق يوضح أسباب حذف الحسابات السعودية، تصدر وسم #مقاطعة_ التيكتوك مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية، مع دعوات متزايدة إلى حذف التطبيق نهائياً من الأجهزة الشخصية، رداً على السياسة المعادية المفاجئة للمملكة لأسباب غير معلومة حتى الآن.

فمنذ ظهور التطبيق على الساحة في العام 2017، قد تكون هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها التطبيق لسيل من الانتقادات سرعان ما تحولت إلى حملة «عفوية» تدعو لمقاطعة «تيك توك» بسبب سياسة إدارته في الشرق الأوسط التي فيما يبدو تتقصد حجب المقاطع وتعليقات السعوديين التي تتضمن ردوداً صارمة ضد المتطاولين على المملكة، مما رسم علامات استفهام كبرى حيال من يتحكم في المحتوى والأسباب خلف «حجب» المحتوى الوطني، ومحاولة دفع المستخدمين السعوديين إلى نشر «المحتوى الرديء» وغير الهادف بحجة فرص جمع المال عبر ما يسمى بـ«تحديات التيك توك» التي تتركز على فتح «بثوث» سيئة المحتوى ووضعهم في هذا القالب كـ«المهرجين».

وعلى مدار الأيام الـ11 الماضية وتحديداً مُنذ تاريخ 27 أكتوبر الماضي، اشتعلت منصات التواصل الاجتماعي بدعوات مُقاطعة تطبيق تيك، والتأثير المباشر على تقييم «تيك توك» في متاجر التطبيقات، حتى نجحوا في خفض تقييمه من 4.4 إلى 4.3، وهو انخفاض وصفه مراقبون لا يُستهان به بالنظر إلى مكانة التطبيق في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وفيما شهدت محركات البحث منذ 3 أيام، نشاطاً ملحوظاً تجاه أخبار «المقاطعة» وأسبابها، تفاعل الكثير من مشاهير منصات التواصل الاجتماعي مع حملة مُقاطعة تيك توك، فيما تردد صداها في العديد من وسائل الإعلام التي أفردت تقاريراً متخصصة حيالها، ونقلت خلالها استياء المُستخدمين من التطبيق لتعمده حذف المقاطع الوطنية، وغضه الطرف عن المحتوى المسيء والتعليقات البذيئة التي تستهدف السعودية، وتحمل في طياتها مظاهر كراهية وتحريضاً على العنف.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي تجارب العديد من الناشطين مع حذف الحسابات، إذ تفاجأ شاب فلسطيني بإيقاف حسابه على تيك توك عقب نشره مقطع فيديو يبرز المساعدات السعودية للشعب الفلسطيني، وهو ما أثار موجة من التساؤلات حول معايير وسياسات التطبيق في التعامل مع المحتوى.

ووفقاً لـ ByteDance وهي شركة صينية لتكنولوجيا الإنترنت تشغل العديد من منصات المحتوى ومقرها في بكين، فإن عدد مستخدمي تيك توك في السعودية بلغ 26.39 مليون مستخدم، 34.2٪ من الإناث و 65.8٪ ذكور، ويحتل السعوديون المركز الأول عالمياً بنحو 130% من حيث معدل الاستخدام، وهي أرقام مرتفعة كان يجب أن ينتبه لها القائمين على سياسة التيك توك قبل تذاكيها للإضرار بالمصالح السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock