ط
اقتصاد

السعودية الدولة الأقرب للفوز باستضافة اكسبو 2030

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الأثنين 2023-11-27

من المقرر أن يتحدد الثلاثاء المقبل 28 نوفمبر المدينة الفائزة باستضافة معرض أكسبو الدولي 2030، وذلك خلال الاقتراع الذي سيجري في باريس من قبل الدول الأعضاء الحاضرة والمؤهلة في المكتب الدولي للمعارض BIE  من خلال الجمعية العامة الـ 173 للمنظمة. وتتنافس ثلاث دول لاستضافة المعرض المملكة العربية السعودية (الرياض)، كوريا (في بوسان)، وإيطاليا (روما)، وتشير المعطيات بدرجة عالية إلى فوز الرياض الذي قدمت ملفها تحت شعار شعار “حقبة التغيير: معًا نستشرق المسبتقبل”،  على أن تتم إقامة المعرض الدولي في الفترة من 1 أكتوبر 2030 إلى 31 مارس 2031.

وكانت السعودية انتهت يوم الأربعاء 7 سبتمبر 2022 المهلة المحددة لتقديم ملفات الترشح لتنظيم معرض “إكسبو 2030″، وأعلن المكتب الدولي للمعارض ومقره العاصمة الفرنسية باريس تقديم 4 دول ملفاتها الرسمية لاحتضان هذا الحدث الهام تتقدمها المملكة العربية السعودية (الرياض) بالإضافة لكل من كوريا الجنوبية (بوسان) وإيطاليا (روما) وأوكرانيا (أوديسا).

قدم الوفد السعودي برئاسة الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد الرشيد أمس في العاصمة الفرنسية باريس، ملف ترشيح المملكة لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030 بالرياض.

وستجتمع اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض في 21 أكتوبر لمناقشة ملفات الترشح، فيما ستوفد بعثات للدول المترشحة في الفترة بين يناير ومارس 2023.

في نهاية نوفمبر 2023، خلال الجمعية العامة الـ171 للمكتب الدولي للمعارض سيتم التصويت من قبل الدول الأعضاء البالغ عددها 170 دولة على المترشحين واختيار الدولة الفائزة بتنظيم “إكسبو 2030”.

ويعد معرض “إكسبو” حدثا عالميا مكرسا لإيجاد حلول للتحديات الأساسية التي تواجه البشرية، ويكون هذا الحدث العالمي الكبير الذي تنظمه وتسهله الحكومات ويجمع بين البلدان والمنظمات الدولية (المشاركين الرسميين)، لا مثيل له في قدرته على جمع ملايين الزوار.

تقلص قائمة الدول المتنافسة على تنظيم “إكسبو 2030” وزيادة فرص المملكة

كانت خمس دول قد أعلنت مبدئيا ترشحها لاستضافة هذا الحدث الهام، وهي: المملكة العربية السعودية، كوريا الجنوبية، إيطاليا، أوكرانيا، وروسيا.

أعلنت روسيا في شهر مايو الماضي انسحابها من المنافسة، وأكدت أوكرانيا ترشحها أمس رغم ظروف الحرب القائمة حاليا بينها وبين روسيا.

وباعتبار أن إيطاليا قد نظمت سابقا معرض “إكسبو 2015” في ميلانو، ويشترط نظام المكتب الدولي للمعارض عدم تنظيم أي دولة نفس المعرض خلال 15 عاما، فإنه من المتوقع أن يقتصر التنافس بين المملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية.

ولي العهد: المملكة قادرة وملتزمة بإقامة نسخة تاريخية من معرض إكسبو الدولي بأعلى مراتب الابتكار

بدأت المملكة العربية السعودية في 28 مارس 2022 حملتها الترويجية التي تهدف إلى استضافة معرض “إكسبو الدولي 2030” في مدينة الرياض، وذلك خلال حفل الختام الذي أقيم في مقر جناح المملكة في معرض “إكسبو 2020” دبي.

وتأتي هذه الحملة بعد إعلان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، بتاريخ 29 أكتوبر 2021، تقدم الرياض بطلب رسمي لاستضافة معرض “إكسبو الدولي 2030” تحت شعار “حقبة التغيير: المضي بكوكبنا نحو استشراف المستقبل”.

وأكد الأمير محمد بن سلمان في خطابه، أن هذا الترشح يُعد تحديًا مُهمًا ورمزيًا للمملكة العربية السعودية، معربًا عن ثقته بمقدرة المملكة والتزامها بإقامة نسخة تاريخية من معرض إكسبو الدولي بأعلى مراتب الابتكار، وتقديم تجربة عالمية غير مسبوقة في تاريخ تنظيم هذا المحفل العالمي.

وأضاف قائلا: “نعتقد أن إتاحة الفرصة للبلدان التي تقدم العطاءات لأول مرة لتنظيم (معرض إكسبو العالمي) ستعزز الدور الموقّر للمكتب الدولي للمعارض كمنصة للتفاهم بين الثقافات والتبادل البشري، وتعكس الطبيعة المتغيرة لعالمنا المتطور”.

 ولي العهد: تتزامن استضافتنا معرض “إكسبو 2030” في الرياض مع عام نحتفل فيه بتتويج جهودنا الرامية إلى تحقيق مستهدفات “رؤية المملكة 2030”

وعن التوقيت الذي حددته المملكة في طلب ترشحها لاستضافة معرض إكسبو الدولي، قال الأمير محمد بن سلمان “ستتزامن استضافتنا معرض “إكسبو 2030″ في الرياض مع عام نحتفل فيه بتتويج جهودنا الرامية إلى تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030”.

وأوضح أن معرض “إكسبو 2030” سيُشكّل فرصة مميزة لمشاركة العالم دروسنا ونتائج جهودنا المرتبطة بهذا التحول غير المسبوق الذي أنتجته الرؤية، والتي تمثل إطارًا استراتيجيًا يهدف لتقليص اعتماد المملكة على النفط ودفع التنوع الاقتصادي وتطوير قطاعات الخدمات العامة كالصحة والتعليم والبنية التحتية والترفيه والسياحة.

وشدد ولي العهد على أن “رؤية 2030” تمثل “طموح المملكة للمستقبل، رؤية اعتمدت على الطاقة اللامحدودة لشبابنا بهدف إيجاد مستقبل أكثر استدامة لمصلحة الأجيال القادمة”، مُبينًا أنه كان “لزامًا على المملكة استشراف المستقبل، والاستفادة من مزاياها، وإطلاق العنان لإمكانياتها الاقتصادية في جميع القطاعات والمجالات، بالاعتماد على جهود شعبها والعمل مع شركائنا في جميع أنحاء العالم”.

“الهيئة الملكية لمدينة الرياض” تقود ملف ترشح مدينة الرياض لاستضافة معرض “إكسبو الدولي 2030”

تعد الهيئة الملكية لمدينة الرياض، الجهة العليا المسؤولة عن تحوّل العاصمة، وتقود ملف ترشح مدينة الرياض لاستضافة معرض “إكسبو الدولي 2030”.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد بن عبد المحسن الرشيد، خلال الاجتماع الافتراضي للجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض، أمام الدول الأعضاء البالغ عددها 170 دولة، عن ملف ترشّح الرياض لاستضافة هذا المحفل الدولي، إن الرياض أصبحت واحدة من أسرع المدن نمواً في العالم، حيث توسعت من مدينة صغيرة يبلغ عدد سكانها 150 ألف شخص في عام 1950 إلى ما يقارب 8 ملايين نسمة اليوم، مما أحدث قفزة في اقتصاد المدينة ليصبح ترتيبه 46 بين اقتصادات مدن العالم، بناتج محلي يصل إلى 200 مليار دولار.

وقدم نبذة سريعة حول قائمة المشاريع الضخمة التي يجري تطويرها في مدينة الرياض، إذْ ستسهم في تحويل العاصمة السعودية إلى واحدة من أكبر 10 اقتصادات مدن في العالم ومرشح مثالي لاستضافة معرض إكسبو الدولي، مؤكداً أنه بحلول عام 2030، ستكون مدينة الرياض جاهزة لاستضافة معرض إكسبو الدولي، وستجسّد بشكل مثالي ما يهدف معرض إكسبو الدولي إلى تحقيقه، وهو الجمع بين أفضل العقول والأفكار والحلول في العالم من أجل مواصلة تقدم الإنسانية جميعًا.

وتناول الرشيد مبادرات الرياض الطموحة من خلال استراتيجية استدامة الرياض لتقليل استهلاك الطاقة، وإعادة تدوير المياه والنفايات، التي تهدف إلى تحويل الرياض إلى مدينة مستدامة من خلال الحد بشكلٍ كبير من انبعاثات الكربون.

نشأة معرض إكسبو

تُقام معارض إكسبو الدولية منذ عام 1851، وتشكّل أكبر منصة عالمية لتقديم أحدث الإنجازات والتقنيات، والترويج للتعاون الدولي في التنمية الاقتصادية والتجارة والفنون والثقافة، ونشر العلوم والتقنية.

ويعتبر المكتب الدولي للمعارض الذي يقع مقره الرئيسي في باريس المنظمة الدولية المسؤولة عن الإشراف على تنظيم جميع المعارض الدولية، ويضم 170 دولة عضوا، حيث تشارك هذه الدول في جميع قرارات المنظمة وتعمل من أجل التحسين المستمر لهذه الأحداث من سنة إلى أخرى.

ويتم تنظيم إكسبو حاليا كل خمس سنوات في إحدى مدن العالم وقد يستمر لمدة تصل إلى 6 أشهر، حيث يعد المشاركون فيه أساسا من الدول والحكومات، ثم الجمعيات والشركات والمؤسسات والهيئات والمجتمعات المدنية.

وتتناول مواضيع معارض إكسبو العالمية تحديًا عالميًا يواجه الإنسانية، ويمكن للمشاركين الدوليين تصميم وبناء أجنحة خاصة بهم، أو اختيار تخصيص الجناح الذي يوفره المنظم أو المشاركة في جناح مشترك، والذي يحتوي على تكاليف مشاركة أقل.

وأقيم أول إكسبو دولي تحت شعار المعرض العظيم، في لندن عام 1851 في قصر الكريستال وتم خلاله استعراض ابتكارات الثورة الصناعية.

ويعتبر نجاح “إكسبو” من خلال عدد الزوار حيث حطم “إكسبو شنغهاي 2010” الرقم القياسي من خلال 73 مليون زائر.

أقيمت معارض إكسبو 35 مرة في 22 مدينة و14 دولة منها دولة عربية واحدة وهي الإمارات (معرض إكسبو دبي 2020)، فيما احتضنت لندن أول نسخة لمعرض إكسبو عام 1851، واحتضنت العاصمة الفرنسية باريس المعرض 6 مرات وبروكسل البلجيكية 4 مرات.

ومن المقرر أن يقام “إكسبو 2025 ” في مدينة “أوساكا” باليابان خلال الفترة الممتدة من 13 أبريل 2025 إلى 13 أكتوبر 2025.

وفيما يلي جدول يوضح تفاصيل معارض إكسبو المقامة منذ عام 1851:

دعم دولي كبير للمملكة

حظيت المملكة بدعم دولي كبير، حيث تجاوز عدد الدول الداعمة لترشيح المملكة العربية السعودية لتنظيم معرض “إكسبو 2030” الـ 85 دولة، ومن المتوقع أن تحشد المملكة مزيدا من الدعم للدول مما يزيد فرصها في الفوز بتنظيم هذا الحدث العالمي.

وأعلنت عدة منظمات دولية دعمها ملف ترشح السعودية لاستضافة “إكسبو 2030” تضمنت كلا من: منظمة التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي والمجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط إفريقيا منظمة “سيماك” ومنظمة “الكوميسا” ومنظمة “إيجاد” ومنظمة “إيكاس”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى