ط
اخبار عامة

البيئة” تطلق حملة “موسم حصادها” للتعريف بالفواكه المنتجة محليًا ورفع كفاءة منظومة تسويقها دعمًا للمزارعين

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الخميس 2024-07-11

أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة اليوم، حملة توعوية تحت عنوان “موسم حصادها”، تماشيًا مع الجهود الرامية إلى رفع الوعي بأهمية تناول الفواكه المحلية في مواسمها المختلفة، وتعزيز نمط الحياة الصحي من خلال تناول المنتجات الزراعية المحلية، ونشر المعرفة بالمنتجات الزراعية؛ فضلًا عن رفع كفاءة منظومة تسويق الفاكهة المنتجة محليًا في مواسم إنتاجها لدعم المزارعين المحليين وزيادة نسبة عوائدهم المالية.
وبهذه المناسبة، صرّح المتحدث الرسمي باسم الوزارة الأستاذ صالح عبد المحسن بن دخيّل، أن الهدف من الحملة هو توعية الجمهور بالفوائد الصحية والغذائية للفواكه المحلية المتنوعة والتي تتوافر في مواسم مختلفة خلال العام، وتحقيق حزمة من الأهداف التي تتماشى مع سياسات واستراتيجيات الوزارة ومستهدفات رؤية 2030.
وقال بن دخيّل؛ إن الحملة تستهدف كذلك دعم إنتاج المنتجات المحلية، وتعزيز جودتها وسلامتها، وزيادة الوعي بالمنتجات الزراعية، وبالفوائد الصحية لتناول الفواكه المحلية، وتعزيز تسويق المنتجات الزراعية المحلية، ودعم المزارعين المحليين وزيادة دخلهم المالي وفق رؤية السعودية 2030 التي تستهدف تحسين مستوى المعيشة ورفع جودة الحياة.
ونوه المتحدث الرسمي بالدعم الكبير الذي يحظى به القطاع الزراعي من قبل القيادة الرشيدة – أيدها الله-، والذي أسهم في تعزيز استدامة إنتاج المحاصيل الزراعية المحلية بالمملكة، وارتفاع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة إلى (100) مليار ريال، كما أسهم بشكل مباشر في زيادة وتعزيز نسب الاكتفاء الذاتي لعدد من الفواكه والمحاصيل الزراعية، مثل التمور، والتين، والشمام، والبطيخ، والعنب، والمانجو، والرمان، والحمضيات، بالإضافة إلى الخضروات، وغيرها.
يُشار إلى أن أسواق النفع العام في المملكة تنتعش في المواسم المختلفة بالكميات الوفيرة من المنتجات والمحاصيل الزراعية المحلية، وتستمر الوزارة في تنفيذ الجولات الرقابية والتفتيشية في جميع مناطق المملكة؛ للتأكد من وفرة السلع والمنتجات الغذائية، ومدى التزام أصحاب المنشآت التجارية في تلك الأسواق بضوابط الصحة العامة، إلى جانب تشديد الرقابة والإشراف على أنشطة المختلفة بالأسواق، مثل الخضار والفواكه، واللحوم والأسماك، والماشية والإبل والطيور، والحطب، والأعلاف، والمسالخ وغيرها؛ وفق نصوص نظام الزراعة ولائحته التنفيذية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock