اقتصاد

“البحر الأحمر الدولية” تعلن عن أوائل شركائها لشبكة التنقل الذكي المحايدة للكربون في وجهتها المستدامة

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الأثنين 2022-11-14

أعلنت شركة البحر الأحمر الدولية (RSG)، المطورة لاثنين من أكثر المشاريع المتجددة طموحا في العالم – وجهتي “البحر الأحمر” و”أمالا” – عن شراء أسطول من الحافلات الكهربائية والتي تمثل المرحلة الأولى من تبنيها لشبكة تنقل ذكي ومستدام في وجهة “البحر الأحمر”.

وبتوقيع هذه الاتفاقيات مع شركات رائدة في التنقل الكهربائي الذكي في العالم؛ شركتي إليكترومين ” Electromin” و” Energy International Corporation”أصبحت “البحر الأحمر الدولية” أول مالك لأسطول حافلات ذكية محايدة للكربون في المملكة العربية السعودية، الأمر الذي يعتبر نقلة نوعية في قطاع النقل السعودي وتصنيع السيارات.

وبهذا الصدد قال جون باغانو، الرئيس التنفيذي للبحر الأحمر الدولية: “أخذنا على عاتقنا مهمة إرساء معايير جديدة للتنمية المتجددة، ويمثل تنفيذ خططنا الطموحة بعمليات تشغيلٍ محايدة للكربون جزءاً رئيسياً من تحقيق تلك الأهداف. ومن هنا جاء تبنينا لاستراتيجة تنقل ذكية وصديقة للبيئة وخالية من الانبعاثات الكربونية”.

وأضاف: “إننا محظوظون للعمل مع شركات تصنيع وشركات تشغيل عالمية يشاركوننا رؤيتنا الطموحة لإعادة تشكيل مفهوم السياحة المتجددة من خلال ريادة التحول الإقليمي والعالمي في قطاع النقل المستدام المراعي لترشيد استخدام الطاقة”.

ويأتي هذا الإعلان بعد قيام “البحر الأحمر الدولية” بمسح شامل ودقيق لإجمالي احتياج وجهة “البحر الأحمر” من وسائل النقل البرية والبحرية والجوية والتي تمتد على مسافة 28 ألف كلم مربع، وذلك تماشياً مع هدفها المتمثل بالوصول إلى مبدأ “الحياد الكربوني” حال تشغيل الوجهة بالكامل بحلول 2030.

ومن جانبه علق المهندس سعود العسكر، نائب محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة:” تقود “البحر الأحمر الدولية” مرحلة التحول للنقل المستدام في المملكة العربة السعودية، ويسعدنا بصفتنا عاملاً رئيسياً في تمكين النمو الاقتصادي، أن نقدم الدعم الاستراتيجي لــ “البحر الأحمر الدولية” لتحذوا بقية الشركات حذوها في هذا الصدد”.

ويندرج النقل المحايد للكربون في وجهة البحر الأحمر مع التزام “البحر الأحمر الدولية” بتشغيل الوجهة بالاعتماد على الطاقة المتجددة، الأمر الذي سيخفض من الانبعاثات الكربونية فيها بما يعادل نصف طن سنوياً. كما يتم حاليًا تطوير محطتين شاسعتين للطاقة الشمسية في الوجهة، جنبًا إلى جنب مع أكبر منشأة لتخزين البطاريات في العالم.

وتعمل “البحر الأحمر الدولية” على تطوير البنية التحتية الرئيسية لشحن المركبات الكهربائية الذكية ومرافق الصيانة. كما أنها استثمرت في تدريب وتأهيل العديد من الكفاءات الوطنية الشابة للإشراف على تشغيل وصيانة تلك المرافق وأسطول المركبات المبتكرة بالكامل.

تعمل شركتي إليكترومين ” Electromin” و” Energy International Corporation” على تسهيل توريد أسطول الحافلات الكهربائية الذكية من الشركة الصينية الرائدة في مجال تصنيع السيارات الكهربائية يوتنج “Yutong” وشركة تصنيع السيارات الكهربائية الأوروبية الرائدة “EURABUS”.

وسيشمل الأسطول نوعين من المركبات لتوفير خدمة نقل منتظمة ومجدية لموظفي الوجهة من مقر سكنهم في مدينة الموظفينوإلى مقر عملهم ضمن الوجهة. وسيشمل الأسطول على مركبات صغيرة يبلغ المدى الذي تقطعه 250 كلم ومركبات أكبر يبلغ مداها 350 كلم حينما يكون شحن المركبة مكتملاً.

وقال غراهام تونكس، المدير التجاري لشركة إليكترومين “Electromin”:” إننا سعداء للغاية للعمل مع “البحر الأحمر الدولية” في تطوير وجهتها المستدامة وتوفير أفضل أسطول من الحافلات الكهربائية الذكية. وتمثل شركة يوتنج “Yutong” مزود عالمي رائد لحلول التنقل الإلكتروني والمشغل الوحيد لشبكة الشحن في المملكة العربية السعودية حتى الآن. وتمثل كل هذه الجهود معاً طريقة “البحر الأحمر الدولية” في المساهمة بتحقيق رؤية السعودية 2030، والتي نفخر حقاً بكوننا شريكاً لأهدافهم الطموحة ولتمهيد الطريق أمام مستقبل التنقل المستدام ليكون واقعاً ملوساً”.

من جانبه علق رامي فواز، رئيس تطوير الأعمال في شركة ” Energy International Corporation”: “يسعدنا أن نعمل مع (البحر الأحمر الدولية) لتطوير وجهتها عبر تزويدها بسيارات EURABUSالكهربائية الفاخرة. وبصفتنا شريكاً ممكناً لرؤية السعودية 2030، نتطلع إلى تزويد المزيد من الشركاء المستقبليين الآخرين في المملكة العربية السعودية بأفضل السيارات الكهربائية في فئتها. ويمثل هذا التعاون مع “البحر الأحمر الدولية” فرصة فريدة للشركات المصنعة لجميع أشكال المركبات الكهربائية للعب دور حاسم في المساهمة في مستقبل الاستدامة في المملكة “.

وقال أندرياس فلورو، المدير التنفيذي للعمليات في “البحر الأحمر الدولية” عن هذه الاتفاقيات: “مع اقترابنا من تسليم أصولنا الفندقية الأولية العام المقبل ، فإننا نعمل على تكثيف الجهود لضمان أن تكون أنظمتنا التشغيلية جاهزة للترحيب بأول زوارنا. تمثل هذه الصفقة الخطوة الأولى على الطريق نحوتحقيق شبكة تنقل متكاملة أرضاً وبحراً وجواً، والتي ستتيح التنقل الآمن للزوار والمقيمين والبضائع، وتعكس نهجنا الرائد لتطوير السياحة المتجددة”.

وتسير خطط تطوير وجهة “البحر الأحمر” وفق الخطة الزمنية المحددة للترحيب بأول زوارها في عام 2023 حالما تفتتح المجموعة الأولى من فنادق المرحلة الأولى من تطوير الوجهة. وتم اكمال أكثر من 50% من المرحلة الأولى مع تشغيل العديد من أصولها الرئيسية بالفعل بكامل طاقتها التشغيلية بما في ذلك فندق الإدارة لموظفي الشركة ذو أربعة نجوم، والمكاتب الإدارية في الوجهة، وأكبر مشتل للمناظر الطبيعية في منطقة الشرق الأوسط.

عند اكتمال وجهة “البحر الأحمر” ستضم 50 منتجعاً، وتوفر 8000 غرفة فندقية وأكثر من 1000 عقار سكني عبر 22 جزيرة و6 مواقع داخلية. كما ستشمل الوجهة مطاراً دولياً، ومرسى فاخراً، وملعب للجولف ومرافق ترفيهية وللبيع بالتجزئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

18 − 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى