مقالات

استمرار ضغوط البيع على أسواق الأسهم الخليجية على الرغم من الأسس المحلية القوية

إيمان العياف خبيرة في أسواق المال

تم النشر في الجمعة 2022-06-10

كانت أسواق الأسهم الخليجية في الغالب في المنطقة الحمراء مع تزايد ضغوط البيع. لا يزال المستثمرون قلقين بشأن التطورات العالمية والتباطؤ الاقتصادي. 

استمرت أسعار النفط في الارتفاع بينما خففت الصين من قيودها الصحية ، مما رفع من توقعات ارتفاع الطلب مع إمكانية تعافي النشاط الاقتصادي. يمكن أن تظل أسعار النفط الخام في مسار تصاعدي طالما استمر الاختلال بين العرض والطلب. 

انخفض سوق الأسهم في دبي مع عودة المستثمرين إلى البيع بعد الانتعاش الأخير. يمكن للسوق أن يتبع الأسواق الدولية الأخرى في اتجاهه التنازلي. 

كان سوق الأوراق المالية في أبو ظبي متقلبا ولم يكن له اتجاه واضح حيث كانت ضغوط البيع متوازنة مع أسعار النفط القوية. هذه العوامل يمكن أن تبقي السوق في تداول أفقي. 

انخفضت البورصة القطرية إلى حد ما بسبب ضغوط البيع التي اجتاحت السوق. قد يتعافى المؤشر الرئيسي حيث تحتفظ الدولة بأساسيات قوية في القطاعات الطاقية وغيرها. 

ظل سوق الأسهم السعودي معرضا لضغط بيعي وتبع الأسواق الأخرى في المنطقة الحمراء. قد يشهد السوق تصحيحات جديدة للأسعار مثل الشهر الماضي.

قد تشهد البورصة المصرية بعض الزيادات بعد التصحيح الكبير للأسعار إذا تحرك المستثمرون لشراء الانخفاض. ومع ذلك ، قد يبقى المؤشر الرئيسي متقلبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة عشر − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى