اقتصاد

مختصون في النقل الجوي: القطاع يشهد تعافي كبير و اعداد المسافرين تضاعفت 3 مرات مقارنة بالعام 2019،

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الأربعاء 2023-01-25

أكد مختصون في قطاع النقل الجوي يشهد تعافي كبير وزيادة كبيرة في اعداد  المسافرين واللذين تضاعفت اعداهم 3 مرات مقارنة بالعام 2019، مسيرين إلى أن هناك مستهدفات للقطاع في المملكة يتقدمها الربط مع القطاع السياحي الذي يشهدا نموا كبيراً في السنوات الاخيرة.

وأوضح المختصون المشاركون في النسخة الرابعة من جمعة طيران التي نظمتها طيران ناس تحت عنوان تعزيز نمو قطاع الطيران والسياحة في المملكة نظمت طيران ناس بالتعاون مع جامعة اليمامة والتي حضرها نخبة من المختصين والمهتمين بالقطاع أن هناك عدة محاور يجب التركيز عليها للربط بين قطاع السياحة والطيران.

وشارك في الجلسة الحوارية كل من المهندس عبدالله الشهراني مدير عام التواصل والشؤون الاعلامية في الخطوط السعودية، وعبدالإله العيدي نائب الرئيس للمبيعات الدولية في طيران ناس، أحمد المسيند مدير عام الاتصال المؤسسي والتسويق بشركة مطارات القابضة، ومحمد البصراوي محلل ومتخص في شؤون الطيران.

فمن جانبه أشار سلطان عطيفي نائب الرئيس والتواصل في برنامج الربط الجوي إلى وجود ثلاث مستهدفات رئيسية للقطاع الاول تمكين الربط الجوي بالتعاون مع منظومتي الربط والسياحه المستهدف الثاني ربط المملكه بوجهات مستهدفه بالتنسيق مع هيئة السياحة والثالث تمكين المنظومتين نجح البرنامج باعلام 23 وجهه 13 منها وجهه جديده وبزيادة 700 الف مقعد.

وأوضح المهندس عبدالله الشهراني مدير عام التواصل والشؤون الاعلامية في الخطوط السعودية وجود هدف بتحقيق 330 مليون مسافر عام 2030 يعتبر هذا الرقم 3  اضعاف عام 2019 وفي تفصيل أكثر يعبر هذا الرقم عن  طائرات اكبر، رحلات اكثر، خدمات مساندة اكثر، بنية تحتية رقمية،  ومن أحد الانجازات وصلت الخطوط السعودية إلى 100 وجهة جديدة حتى الان.

فيما القى عبدالإله العيدي نائب الرئيس للمبيعات الدولية في طيران ناس الضوء على الطيران مابعد جائحة كورونا مشيرا إلى وجود فلسفة جديده للسفر، فالمسافر يسعى دائما للرحلات المباشره موضحا ان الرحلات المباشرة من والى المملكه يعتير سوق جديد خلق بعد الجائحه، ويعد عمل جديد، تقنيه أكثر بالاضافة الى أن احد ايجابيات عام كورونا انها اعطت دروسا مستفادة في التشغيل، فمن الاشياء الجديدة أوجدت طيران ناس 17 وجهه جديدة واستراتيجيات لطريق تشغيل اخرى  والاستثمار اكثر في البنية التحتية الرقمية.

وسلطت الجلسة ايضاء الضوء على الفعاليات الموجوده في المملكة وتعد من أحد أهم الاسباب في حراك قطاع الطيران لذلك يعد تطوير تجربة السفر أحد أهم الاولويات.

واوضح أحمد المسيند مدير عام الاتصال المؤسسي والتسويق بشركة مطارات القابضة أن هناك تحول مؤسسي في الفصل بين التشغيل والرقابة فيوجد 29 مطار في المملكة، وتعتبر هذه المطارات بيوت لمنظومة الطيران كاملة وتجربة المسافر هي أولى الالوليات لمنظومة الطيران مثل تجربة كأس العالم، والفعاليات فهي عامل اساسي في نمو منطومة الطيران كما أن حراك الطاقه الاستيعابية زاد 111 مليون مسافر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى