اقتصاد

المؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثمار وإئتمان الصادرات توقّع مذكرة تفاهم مع شركة ((مصدر)) لإنشاء وتمويل وتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة

الاقتصاد.الرياض

تم النشر في الأحد 2023-01-22

وقّعت المؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثمار وإئتمان الصادرات،وهي الذراع التأميني لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، اليوممذكرة تفاهم واسعة النطاق مع شركة الطاقة المستقبلية((مصدر)) يُنتَظَر أن تعطي دفعة كبيرة لمسار التحول الإنتقالإلى الطاقة المتجددة والنظيفة في الأسواق ذات الإهتمام المشتركللمؤسستين.

وتم توقيع مذكرة التفاهم هذه من قبل كل من السيد أسامةالقيسي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثماروإئتمان الصادرات، والسيد محمد جميل الرمحي، الرئيسالتنفيذي لشركة ((مصدر) وذلك أسبوع أبوظبي للاستدامة ،الذي أقيم في الفترة ما بين 15 و 19 يناير 2023. وقد اتفقالطرفان بموجب مذكرة التفاهم هذه على التعاون فيما بينهمالتعزيز العمل المشترك في إنشاء وتمويل وتنفيذ مشاريع الطاقةالمتجددة من خلال الدعم التأميني الذي توفره المؤسسة الإسلاميةلتأمين الإستثمار  في الدول الاعضاء فيها“.

وتشمل مهمة المؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثمار وإئتمانالصادرات تعزيز تدفق الإستثمارات الخارجية إلى دولهاالأعضاء، وفيما بين هذه الدول، وكذلك توسيع أفق الصفقاتالتجارية فيما بينها.

ويشمل ذلك دعم الإنتقال إلى الطاقة النظيفة عبر توليد الكهرباءمن مصادر متجددة لا تتسبب في إنبعاث الغازات، والانتقال فينهاية المطاف إلى اقتصاد أخضر، مع تأمين النمو الإقتصاديالمستدام .

وبالمثل فإن شركة ((مصدر)) تتولى مهمة إستحداث مشاريعللطاقة المتجددة قابلة للتطبيق تجارياً ضمن منطقة الشرقالأوسط وشمال أفريقيا والأسواق الدولية. وقد دشّنت شركة((مصدر)) خلال شهر ديسمبر 2021 شراكة لمركز عالمي للطاقةالنظيفة مع أدنوك (ADNOC) و مبادلة وطاقة هدفها القيام بدورقيادي في الدفع نحو صفر كربون بحلول عام 2050.

وستوفّر هذه الشراكة طاقة مدمجة وحصرية قدرها ما يزيد عن23 غيغاوات، يُتوقَّع أن تصل إلى طاقة إجمالية تزيد عن50غيغاوات بحلول عام 2030. وسوف تصبح شركة ((مصدر))الموسّعة واحدة من أكبر شركات الطاقة النظيفة من نوعها،وستشغل مركزاً قيادياً في هذه الصناعة على المستوى العالمي.

ولكلّ من شركة ((مصدر)) والمؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثماروإئتمان الصادرات اهتمام مشترك في المساهمة بنمو الطاقةالمتجددة في الدول الأعضاء في المؤسسة الإسلامية لتأمينالإستثمار وائتمان الصادرات، بما في ذلك منطقة الشرقالأوسط وشمال أفريقية، وكذلك المساهمة في هندسة التمويلالمناخي العالمي. وتحتل المؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثماروائتمان الصادرات مركزاً يؤهلها للعب دور رئيسي في إشراكالقطاع الخاص، وذلك عبر تعزيز الائتمان الذي توفره بوليصاتهاالتأمينية للمؤسسات المالية من جهة، والقدرة التي تتمتع بهاللوصول إلى الهيئات الوطنية وما دون الوطنية في الدول الأعضاءفيها من جهة أخرى، وهي الهيئات التي تعتبر الجهات المعنيّة القائمة على الصفقات والمشاريع ذات الصلة بالعمل المناخي.

وقد رحب السيد أسامة القيسي، الرئيس التنفيذي للمؤسسةالإسلامية لتأمين الإستثمار وائتمان الصادرات، بتوقيع مذكرةالتفاهم بالغة الأهمية هذه بالقول:إن التعاون بين المؤسسةالإسلامية لتأمين الإستثمار وائتمان الصادرات وشركة((مصدر)) سوف يكون من شأنه تنسيق أفضل وتنفيذ اكثر فعاليةلأنشطة كل منهما لما فيه فائدة عملية إنتاج الطاقة المتجددة فيالدول الأعضاء في المؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثمار وإئتمانالصادرات. إن كل بوليصة تأمين تصدرها المؤسسة الإسلاميةلتأمين الإستثمار وائتمان الصادرات، سواءٌ كان حامل البوليصةمؤسسةً ماليةً أو شركةً متخصصةً أو جهةً متعاقدةً، من شأنها أن تؤمّن التغطية ضد المخاطر السياسية والتجارية، كما يمكنهاالمساهمة في تدفّق الإستثمار المتصل بالعمل المناخيوالتقنيات المتخصصة بذلك، إلى جانب التجهيزات والخدماتإلى الدول الأعضاء في المؤسسة، الأمر الذي يساهم في تحقيقأهداف اتفاقية باريس الخاصة بالمناخ، والأهداف التي نصتعليها إتفاقية باريس وأجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى